‫الرئيسية‬ 1 المئات يفرون من آخر نقاط سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا
1 - آخر الأخبار - أخبار عربية - 12 فبراير، 2019

المئات يفرون من آخر نقاط سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا

فر المئات ليل الاثنين الثلاثاء من الكيلومترات الأخيرة تحت سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية في شرق سوريا، حيث تواصل قوات سوريا الديموقراطية بدعم من التحالف الدولي بقيادة أميركية المرحلة الأخيرة من هجومها الهادف لانهاء “الخلافة”.

وتخوض قوات سوريا الديموقراطية منذ أيلول/سبتمبر عملية عسكرية ضد التنظيم في ريف دير
الزور الشرقي. وتمكنت من طرده من كل القرى والبلدات، ولم يعد موجوداً سوى في بقعة صغيرة
لا تتجاوز أربعة كيلومترات مربعة تمتد من أجزاء من بلدة الباغوز وصولاً إلى الحدود العراقية.

وأفاد مدير المركز الاعلامي لقوات سوريا الديموقراطية مصطفى بالي الثلاثاء عن خروج نحو 600
شخص من الباغوز بعد منتصف اللي، مشيراً الى “اشتباكات عنيفة مستمرة” في المنطقة.

ويخضع الخارجون من نقاط سيطرة التنظيم، في منطقة فرز مخصصة لهم، لعملية تفتيش وتدقيق
أولي في هوياتهم من قبل قوات سوريا الديموقراطية قبل نقل المشتبه بانتمائهم الى التنظيم
إلى مراكز تحقيق خاصة، والمدنيين وعائلات التنظيم الى مخيمات في شمال شرق البلاد.

وفي منطقة استقبال الفارين قرب بلدة الباغوز، التي لا يزال التنظيم المتطرف يتواجد في جزء
منها، شاهدت مراسلة فرانس برس عشرات العراقيين والسوريين ينتظرون في خيم بعدما قضوا
ليلة في البرد القارس في تلك المنطقة الصحراوية.

يصرخ أطفال طلباً للمياه ونساء يتساءلن عن موعد الانطلاق إلى مخيم الهول، تصرخ إحداهن
سائلة “ست ساعات؟ في البرد؟”.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن إن غالبية الخارجين هم من
النساء والأطفال الأجانب، من جنسيات روسية وتركية وفرنسية وشيشانية،وبينهم كذلك 28
مقاتلا من التنظيم في عدادهم سبعة أجانب، تم توقيفهم.

وأعلنت قوات سوريا الديموقراطية، تحالف فصائل كردية وعربية تدعمه واشنطن، السبت بدء
هجومها الأخير لطرد مئات الجهاديين المحاصرين في بقعة صغيرة في ريف دير الزور الشرقي،
بعد توقف استمر أكثر من أسبوع للسماح للمدنيين بالخروج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

خالد بن سلمان: يصدر توجيهات إلي واشنطن ولندن لبحث التهدئة في المنطقة

خالد بن سلمان: يصدر توجيهات إلي واشنطن ولندن لبحث التهدئة في المنطقة لقد صدرت توجيهات من و…