‫الرئيسية‬ 1 الأحمد: لن نجلس مع حركة الجهاد الإسلامي في اي اجتماع تحضره
1 - 3 - آخر الأخبار - 17 فبراير، 2019

الأحمد: لن نجلس مع حركة الجهاد الإسلامي في اي اجتماع تحضره

كشف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد،أمس السبت، عن قرار أصدره رئيس السلطة محمود عباس بعدم جلوس حركته في أي اجتماع تحضره حركة الجهاد الإسلامي “لأنها لا تعترف بمنظمة التحرير”.

وقال الأحمد خلال كلمة له بمؤتمر “التحدي والصمود 2019” الذي نظّمته حركة فتح في
جنين إن صيغًا عدّة طُرحت للاتفاق خلال حوارات الفصائل بموسكو، “لكن حركة الجهاد
قادت عملية رفض أي اتفاق بالتنسيق مع حركة حماس”.

وأضاف، أن “الجهاد بإصرار غريب عجيب غير مفهوم وتحالفت معها حماس بنفس الموقف
رفضت التوقيع على أن منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد”.

وتابع الأحمد “قلنا لهم إن ديننا وقدسنا ومقدساتنا هي منظمة التحرير، لأنها هي التي
تحمي القدس وحقوق الشعب الفلسطيني، وخضنا معارك وقدّمنا عشرات آلاف الشهداء
والجرحى المناضلين في مختلف السجون عند الأنظمة العربية من أجل انتزاع هذا الموقف
، وانتزعناه في قمة الرباط عام 1974، واعترف العالم بهذه الحقيقة ولا نريد أن نعود للخلف”.

وذكر أنهم “رفضوا التوقيع على إقامة دولة فلسطينية مستقلة على أراضي 1967 وعاصمتها
القدس الشرقية وحق العودة”.

وقال: “الجهاد ترفض مبدأ حق العودة؛ لأنهم فسّروا ذلك بجهل غير معهود أن معناه اعتراف
بإسرائيل. قرار 194 يعني الاعتراف بإسرائيل. هذا شيء مفجع”.

وأشار الأحمد إلى أن خمسة فصائل وقّعت على بيان موسكو بعد إلحاح روسي، هي فتح
وحزب الشعب والمبادرة الوطنية وجبهة التحرير الفلسطينية وجهة النضال الشعبي، فيما
خوّلتاه الجبهة الديمقراطية وفدا تلفونيًا للتوقيع باسمهما لأن وفديهما كانا في المطار برحلة
العودة.

ولفت إلى أنه تفاجأ من امتناع الجبهة الشعبية عن التوقيع على البيان “تحت حجة أننا لا
نترك حماس الجهاد منفردتين”.

ورأى الأحمد أن حماس والجهاد لا تريدان الانضمام لمنظمة التحرير، مضيفًا “لذلك علينا تعزيز
وحدة فصائل المنظمة التي ساهمت في بنائها، وبذل جهد في استعادة الجبهة الشعبية
والقيادة العامة إلى موقعهما الطبيعي في المنظمة”.

وأضاف “لن نجلس بعد اليوم في أي اجتماع تحضره الجهاد. هذا قرار قرره الرئيس قبل يومين
بعد أن استمع لنا بعد عودتنا من موسكو”.

وتابع “الذي لا يعترف بالمنظمة لن نجلس معه مجرد جلوس، لكن إذا تراجع عن موقفه
فصدورنا مفتوحة لاحتضانه مجددًا”.

وكانت العاصمة الروسية استضافت يومي 11 و12 فبراير حوارات بين عشرة فصائل فلسطينية
في محاولة لتقريب وجهات النظر ولاسيما بين حركتي فتح وحماس، لكن الحوارات انتهت دون
إصدار بيان مشترك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

خالد بن سلمان: يصدر توجيهات إلي واشنطن ولندن لبحث التهدئة في المنطقة

خالد بن سلمان: يصدر توجيهات إلي واشنطن ولندن لبحث التهدئة في المنطقة لقد صدرت توجيهات من و…