‫الرئيسية‬ 1 مظاهرات حاشدة في الجزائر ضد ترشيح بوتفليقة

مظاهرات حاشدة في الجزائر ضد ترشيح بوتفليقة

خرج آلاف الجزائريون، اليوم الجمعة بمظاهرات في مختلف أرجاء البلاد ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة 82 عاماً، المنتهية ولايته للانتخابات الرئاسية القادمة وهو ما يعرف “العهدة خامسة”، بينما أطلقت السلطات سراح عدد من الصحفيين لتهدئة الشارع.

وقامت السلطات الجزائرية على وقف مؤسسات المترو والشركة الوطنية للنقل بالسكك
الحديدية المتجهة نحو وسط العاصمة لمنع وصول المحتجين إلى الجزائر الوسطى، وفق
وسائل إعلامية محلية.

كما وتداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو، تظهر حشود من الجماهير
ترفع شعارات “ارحل”، ولا “للعهد الخامسة”، تنديداً بترشح بوتفليقة لولاية خامسة.

كما وحذر رئيس الحكومة الجزائرية، أحمد أويحيى، من خرق الطابع السلمي للاحتجاجات.

ووصف أويحيى المظاهرات بأنها “موضع اختراق من جهات أجنبية”، وأن الأحداث في سوريا
“بدأت بالورود، وانتهت بالدماء”.


ومن خلاله دعت منظمة العفو الدولية من است قوات الأمن الجزائرية الامتناع عن استخدام
القوة المفرطة أو غير الضرورية لتفريق المظاهرات السلمية ضد ترشيح بوتفليقة لعهدة
خامسة في منصبه؛ وذلك قبل موجة جديدة من الاحتجاجات التي من المقرر أن تنظم غداً
في جميع أنحاء البلاد.

وتحدثت ماجدالينا مغربي، نائبة مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا
في منظمة العفو الدولية في بيان، أمس الخميس: “مع تزايد التوترات وسط الاحتجاجات
المتصاعدة، فإننا نناشد السلطات الجزائرية ممارسة ضبط النفس، واحترام حقوق
المتظاهرين، وعدم استخدام القوة المفرطة أو غير الضرورية لقمع الاحتجاجات السلمية”.

وفي 10 فبراير الحالي، أعلن بوتفليقة ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة؛ تلبية
لـ”مناشدات أنصاره”، متعهداً في رسالة وجهها إلى الجزائريين بعقد مؤتمر للتوافق على
“إصلاحات عميقة” في حال فوزه.

وقالت قوى معارِضة “دعمها الاحتجاجات الشعبية السلمية”، ودعت السلطات إلى
“التعامل بإيجابية مع مطالب المحتجين قبل فوات الأوان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

خالد بن سلمان: يصدر توجيهات إلي واشنطن ولندن لبحث التهدئة في المنطقة

خالد بن سلمان: يصدر توجيهات إلي واشنطن ولندن لبحث التهدئة في المنطقة لقد صدرت توجيهات من و…