‫الرئيسية‬ آخر الأخبار صحيفة “وول ستريت” قرار فتح الحدود العراقية السورية تطبيعاً مع الأسد

صحيفة “وول ستريت” قرار فتح الحدود العراقية السورية تطبيعاً مع الأسد

صحيفة "وول ستريت" قرار فتح الحدود العراقية السورية تطبيعاً مع الأسد

قرار فتح حدود العراق مع الحدود السورية يعتبر تطبيع جديد مع الرئيس الأسد

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، أن قرار العراق بإعادة فتح حدوده مع سوريا
بأنه يمهد طريقاً أخر أمام البضاعة الإيرانية للوصول إلى دمشق، وتطبيعاً عربياً جديداً مع
مع نظام الأسد بعد الأردن والإمارات.

وتابعت الصحيفة الأمريكية في تقرير لها، اليوم الثلاثاء، وترجمه أن إعادة فتح الحدود
العراقية
مع سوريا، يعد فشلاً للمحاولات الأمريكية في عزل إيران من خلال العقوبات
الاقتصادية.  

وأيضا كان رئيس أركان الجيش العراقي عثمان الغانمي قد أعلن في مؤتمر صحفي
مع نظرائه
السوري والإيراني من دمشق، أمس الاثنين، أن العراق يخطط لفتح معبره
الحدودي مع سوريا
خلال الأيام المقبلة، وهو المعبر الذي أغلق بسبب سيطرة ”
داعش” على تلك المناطق الحدودية.

وأوضحت الصحيفة أن الولايات المتحدة عارضت منذ فترة طويلة، خطط إيران المزعومة
لإقامة
ممر بري يمر عبر العراق إلى سوريا، حيث تخشى من أن يكون هذا الممر
البري عاملاً مساعداً
للميلشيات التي تدعمها والتي يمكن أن تعزز من قبضتها على
تلك الدول.

كما وترى الصحيفة أن إيران لعبت دوراً حيوياً في الدفاع عن النظام السوري بقيادة
بشار الأسد
في وجه الثورة السورية التي اندلعت قبل ثمانية أعوام، وأسهمت إلى
جانب روسيا في تثبيت
دعائم سلطة النظام.


وقالت، أن إعادة فتح الحدود العراقية مع سوريا  سيساعد في تخفيف النقل البري
إلى دمشق،
ما يفتح المزيد من الفرص أمام طهران لتخفيف الأضرار الاقتصادية التي
لحقت بها جراء العقوبات
الأمريكية.

وتقوم إيران والعراق بالمشاركة بحدود برية تصل إلى 900 ميل، تتضمنها العديد من
المعابر التي
تستخدم لحركة النقل التجاري والأفراد وتدر مليارات الدولارات على إيران
سنوياً.

وللعلم يصل التبادل التجاري بين البلدين إلى نحو 12 مليار سنوياً، وتسعى إيران
لرفعه ليكون 20
مليار دولار سنوياً.

وأعلن رئيس أركان الجيش الإيراني، محمد باقري خلال المؤتمر الصحفي مع نظيريه
العراقي
والسوري، أن الحدود أولوية قصوى بالنسبة لطهران كونها تتحكم بنقل
البضائع والزوار الشيعة.

وتابع باقري خلال مؤتمر الصحفي أمس الاثنين، إن “وجود اتصال عبر المنافذ البرية
أمر حيوي
وضروري، وبالنسبة للبضائع العسكرية فإن أمر نقلها عبر تلك المنافذ سيكون
خاضعاً لتفاهمات
الدول الثلاثة وبموجب الحقوق والقوانين الدولية”

وأوصي باقري خلال حديثه بحضور رئيسي أركان النظام السوري والمسؤول العسكري
العراقي
على ضرورة طرد القوات الأمريكية من المنطقة التي يزيد عدد جنودها عن 6
آلاف.

إقرأ المزيد:الرئيس الروسي: يطلق محطتين كهرحراريتين جديدتين في القرم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

خالد بن سلمان: يصدر توجيهات إلي واشنطن ولندن لبحث التهدئة في المنطقة

خالد بن سلمان: يصدر توجيهات إلي واشنطن ولندن لبحث التهدئة في المنطقة لقد صدرت توجيهات من و…