‫الرئيسية‬ آخر الأخبار الولايات المتحدة: تقدم التهاني للحكومة الفلسطينية الجديدة التي شكلها أشتية
آخر الأخبار - 15 أبريل، 2019

الولايات المتحدة: تقدم التهاني للحكومة الفلسطينية الجديدة التي شكلها أشتية

الولايات المتحدة: تقدم التهاني للحكومة

الولايات المتحدة: تقدم التهاني للحكومة الفلسطينية الجديدة التي
شكلها أشتية

قدمت الولايات المتحدة أمس الأحد التهنئة للحكومة الفلسطينية الجديدة التي
شكّلها السبت رئيس الوزراء محمد أشتيّة وضمّت وزراء موالين للرئيس محمود
عباس.

ونشر جيسون غرينبلات، مستشار الرئيس دونالد ترامب لعملية السلام في الشرق
الأوسط، في تغريدة على تويتر “تهانينا لحكومة السلطة الفلسطينية الجديدة”.

وتابع “من خلال خبرة أعضائها، نأمل أن نتمكّن من العمل سوياً لإحلال السلام
وتحسين حياة الفلسطينيين. لقد حان الوقت لفتح فصل جديد”.

كما وتتألّف حكومة أشتيّة من 21 حقيبة وزارية احتفظ فيها رياض المالكي بوزارة
الخارجية، وعيّن الناطق الرئاسي نبيل أبو ردينة نائباً لرئيس الوزراء ووزيراً للإعلام
، بينما أسندت حقيبة الاقتصاد إلى خالد العسيلي.

وأيضا تم تعيين زياد أبو عمرو، نائباً لرئيس الوزراء برتبة وزير، وأمجد غانم أميناً
عاماً لمجلس الوزراء، وإبراهيم ملحم متحدّثاً باسم الحكومة.

وقد انتقدت حماس تشكيل الحكومة الجديدة، متّهمة حركة فتح التي يزعمها
عباس بـ”التفرّد والإقصاء”.

وأعلنت حماس إنّ “تشكيل حركة فتح حكومة اشتية استمرار لسياسة التفرد
والإقصاء، وتعزيز الانقسام تلبية لمصالح حركة فتح ورغباتها على حساب مصالح
شعبنا الفلسطيني ووحدته وتضحياته ونضالاته”.

كما وأوصفت حركة حماس الحكومة بأنها “انفصالية” و”فاقدة للشرعية” الدستورية
والوطنية، متّهمة إيّاها بأنّها ستعزّز فرص فصل الضفة عن غزة كخطوة عملية لتنفيذ
ما بات يعرف باسم “صفقة القرن”، في إشارة إلى خطة سلام أميركية لم ينشر
فحواها بعد.

ويتّهم الفلسطينيون إدارة ترامب بالانحياز لإسرائيل، ما يسقط برأيهم الدور التاريخي
للولايات المتحدة كوسيط في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وتعتبر الجهود الإسرائيليّة الفلسطينيّة للسلام متوقفة منذ 2014، عندما انهارت
محاولات إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما للتوصّل إلى حلّ.

وقامت إدارة ترامب بتأخذ قرارات تتعارض مع الإجماع الدولي والتقاليد الدبلوماسية
الأميركية، من خلال اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل. كما اعترفت بالسيادة
الإسرائيلية على الجولان السوري المحتلّ.

ورفض القادة الفلسطينيّون التواصل مع واشنطن منذ إعلان واشنطن اعترافها
بالقدس عاصمة لإسرائيل.

إقرأ المزيد: الدوحة: تفتتح المؤتمر الدولي لمكافحة الإفلات من العقاب وضمان المساءلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

خالد بن سلمان: يصدر توجيهات إلي واشنطن ولندن لبحث التهدئة في المنطقة

خالد بن سلمان: يصدر توجيهات إلي واشنطن ولندن لبحث التهدئة في المنطقة لقد صدرت توجيهات من و…