‫الرئيسية‬ آخر الأخبار ما دلالات كشف الاحتلال محاولة “سرايا القدس” استهداف منصة الغاز “تمار” ؟
آخر الأخبار - 11 أغسطس، 2022

ما دلالات كشف الاحتلال محاولة “سرايا القدس” استهداف منصة الغاز “تمار” ؟

ما دلالات كشف الاحتلال محاولة "سرايا القدس" استهداف منصة الغاز "تمار" ؟

ما دلالات كشف الاحتلال محاولة “سرايا القدس” استهداف منصة الغاز “تمار” ؟

لم يكن إعلان جيش الاحتلال “الإسرائيلي”، أمس الثلاثاء، على رصده خلال عدوانه على قطاع غزة محاولة
لاستهداف منصة الغاز تمار الواقعة قبالة ساحل “أسدود” من قبل مجاهدي سرايا القدس الجناح العسكري
لحركة الجهاد الإسلامي إعلانا عابراً.

فالإعلان “الإسرائيلي” والذي جاء بعد 48 ساعة من دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ يحمل في
طياته دلالات ومؤشرات عديدة سواء على المستوى الداخلي “الإسرائيلي” واستعدادات جيشه في أي
جولة مقبلة مع قطاع غزة، كذلك على الصعيد الفلسطيني والمتمثل في المقاومة وعلى رأسها سرايا
القدس التي تحكمت في زمام المعركة التي أطلقت عليها اسم “وحدة الساحات” وفق محللين

وقالت إذاعة جيش الاحتلال تحت بند سمح بالنشر، أمس الثلاثاء:” إن الجيش رصد خلال العملية العسكرية
الأخيرة في غزة محاولة للجهاد الإسلامي لإطلاق طائرة مسيّرة باتجاه منصة الغاز تمار الواقعة قبالة ساحل
أسدود، لكن لم يكتب لها النجاح وأن الجيش فور هذه العملية عزز من أنظمة الدفاع والاستعداد لمحاولة
مهاجمة المنصة”.

دلالات الإعلان

المختص في الشأن الأمني والاستراتيجي د. محمود العجرمي، رأى أن  دلالات إعلان جيش الاحتلال محاولة
استهداف منصة الغاز “تمار” من قبل الجهاد الإسلامي  يؤكد أن تجارب المعارك مع الاحتلال “الإسرائيلي” كان
العدو فيها يتفاجأ مما تمتلكه المقاومة من أسلحة أثناء كل عدوان يشنه على قطاع غزة.

وبين العجرمي في حديث لـ”مراسل وكالة فلسطين اليوم الإخبارية”، أن دلالة الإعلان “الإسرائيلي” يشير إلى
أن سرايا القدس لديها القدرة على تدمير أهداف حيوية وهامة لديه وأن حركة الجهاد والمقاومة عموماً تمتلك
أسلحة تستطيع من خلالها  إيقاع خسائر لديه، لافتاً إلى أن إعلان المقاومة وعلى رأسها سرايا القدس قدرتها
على قصف كافة مدن فلسطين المحتلة يؤكد تتطور مدى السلاح والتكتيكات القتالية التي لدى سرايا القدس
وفصائل المقاومة.

كما لفت إلى أن الوجه الذي ظهرت عليه المقاومة وسرايا القدس في هذه الجولة التي امتدت لقرابة الـ55 ساعة
أحرجت قادة العدو التي كانت تروج وتسوق الانتصار لمعاركهم الانتخابية المقبلة وهو ما دفعها لتحرك تجاه
إبرام اتفاق لوقف إطلاق النار، مشيراً إلى أن الجولة الماضية توضح أن المعارك القادمة  مع  العدو ستكون أكثر
سخونة ونتائجها ستنقلب على رأسه.

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

قضية الوثائق السرية.. أدلة جديدة “مزعجة” لترامب

قضية الوثائق السرية.. أدلة جديدة “مزعجة” لترامب أعلنت وزارة العدل الأميركية أن…