‫الرئيسية‬ آخر الأخبار سبل مواجهة التشريعات العنصرية بحق الاسري والمعتقلين في سجون الاحتلال

سبل مواجهة التشريعات العنصرية بحق الاسري والمعتقلين في سجون الاحتلال

سبل مواجهة التشريعات العنصرية بحق الاسري والمعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي

سبل مواجهة التشريعات العنصرية بحق الاسري والمعتقلين في سجون الاحتلال

تمارس  دولة الاحتلال، بكافة سلطاتها التشريعية والقضائية والتنفيذية، جرائم العنصرية والإرهاب
المنظم عبر مواصلة الانتهاكات الجسيمة والتي اخطرها مواصلة إصدار التشريعات العنصرية المخالفة
لكافة المعايير والقوانين الدولية، والتي كان من بينها مصادقة الكنيست عام 2016  بالقراءة التمهيدية،
على مشروع قانون إعدام المناضلين الفلسطينيين، وكذلك قانون اعتقال ومحاكمة الأطفال دون سن
14 عاما، ومشروع قانون تشريع الاستيطان…. وغيرها من قوانين عنصرية والتي تعد احد السياسيات
الاستعمارية القديمة الجديدة والتي تعتبر عن منهجية متبعة منذ قيام الكيان الصهيوني والتي باتت
في تزايد مع الانزياح الإسرائيلي تجاه اليمين المتديّن، فقد سبق ان  أظهر استطلاع إسرائيلي أجراه
المعهد الإسرائيلي للديمقراطية وستنشر نتائجه في المؤتمر السنوي حول الامن القومي والديمقراطية،
أن 71% من الإسرائيليين يؤيدون إعدام الأسرى الفلسطينيين الذين نفذوا عمليات التي أدت لوقوع
قتلى وجرحى، مقارنةً بتأييد 63% في عام 2018. وقد كشفت القناة السابعة الإسرائيلية، قبل ايام
النقاب عن أنّ الاتفاق الائتلافي بين زعيم حزب “الليكود” بنيامين نتنياهو” و”بن غفير”، يتضمن في أحد
جوانبه إقرار “قانون” يفرض حكم الإعدام على فلسطينيين ينفذون عمليات تسفر عن مقتل جنود ومستوطنين.

 إنّ هذا الاتفاق “إقرار علني بطبيعة المنهج العنصري والفاشي الذي يُحضَّر له للتعامل مع الأسرى
الفلسطينيين”. عدا عن كونه  “ترجمة فعلية لبرنامج بن غفير السياسي الذي لطالما ردده وعلى

ما يبدو وافق عليه نتنياهو، وبحاجة فقط إلى تمريره حتى إقراره في الكنيست بالقراءات الثلاث”.
فإنّ هذا الاتفاق “مدعاة للقلق على مصير أسرانا بسبب تطرف غالبية أصحاب القرار السياسي
حاليًّا في (إسرائيل) وتقارب مشاريعهم الفاشية التي ترتبط بالأسرى خاصة”.

وفي ذروة صعود اليمين الفاشي الإرهابي في دولة الاحتلال مع عدم الاكتراث في إعطاء أي صورة
ديموقراطية عن الكيان الإسرائيلي أمام المجتمع الدولي. تسارع الأحزاب الإسرائيلية إلى مبادرات

بقوانين عنصرية لإرضاء ناخبيهم، وحشد الرأي العام الإسرائيلي الذي يتجه نحو اليمين لكسب قوة
أكبر والمزيد من المقاعد في الدورات القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

لجنة الأسرى الإداريين : التحضير لخطوة استراتيجية لإلغاء الاعتقال الإداري

لجنة الأسرى الإداريين : التحضير لخطوة استراتيجية لإلغاء الاعتقال الإداري أعلنت لجنة الأسرى…