‫الرئيسية‬ 1 بعد فشله في غزة .. نتنياهو يعلن نفسه وزيرا للحرب خلفا لليبرمان ويتوسل باقي الوزراء..
1 - 4 - آخر الأخبار - 18 نوفمبر، 2018

بعد فشله في غزة .. نتنياهو يعلن نفسه وزيرا للحرب خلفا لليبرمان ويتوسل باقي الوزراء..

أعلن رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، أنه سيتولى حقيبة وزارة الحرب الإسرائيلي خلفا لليبرمان الذي استقال، إبان الفشل في التعامل مع المقاومة في قطاع غزة.

ودعا نتنياهو في خطاب ألقاه بمقر وزارة الحرب الإسرائيلية في “تل ابيب” مساء اليوم
الأحد  وزراء حكومته إلى عدم تقديم استقالاتهم في “هذا الوضع الحساس”، حسب
وصفه.

وقال نتنياهو: “في هذا الوقت لن نذهب للانتخابات المبكرة، ما زلنا في أوج حملة أمنية
واسعة النطاق، وأنا التزم بها لإكمالها من أجل توفير الأمن الكامل لسكان الجنوب ولجميع
سكان إسرائيل“.

وتابع: “بوصفي رئيسًا للوزراء، أمرت بتنفيذ إجراءات لا تعد ولا تحصى لضمان أمن إسرائيل”
، واعلن أنه سيتولى حقيبة وزارة الحرب  في حكومته.

وأشار نتنياهو إلى الانتقادات الموجهة إليه بشأن ذلك قائلًا: “في مثل هذه الأمور لا يوجد
مكان للسياسة، ولا يوجد مكان لاعتبارات شخصية“.

وتابع: “معظم الإسرائيليين يعلمون أنه عندما أتخذ قرارات بشأن المسائل الأمنية، فإنني
أفعل ذلك بطريقة واقعية، من أجل سلامة جنودنا“.

وقبل المؤتمر الصحفي لنتنياهو بفترة وجيزة، ذكرت هيئة البث الإسرائيلي ، أن الاجتماع
الذي عقد في وقت سابق اليوم، بين نتنياهو، ووزير المالية في حكومته موشيه كحلون
(زعيم حزب كلنا)، انتهى “بدون نتائج“.

وقالت الهيئة، إن “نتنياهو وكحلون اتفقا أن يجتمعا مرة أخرى في وقت لاحق من هذا
الأسبوع”، دون تفاصيل إضافية.

وهدف الاجتماع إلى منع انهيار الحكومة، وحدوث انتخابات مبكرة.

ونشر نتنياهو، السبت، تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”، كتب فيها أن حزب كحلون
(كلنا)، أحد أعضاء الائتلاف، إذا “لم يقم بالإطاحة بالحكومة، فستكون هناك حكومة،
يجب ألا نطيح بحكومة يمينية“.

وأضاف نتنياهو، أن جميع أعضاء حزب الليكود، “مهتمون بمواصلة خدمة البلاد لعام كامل
آخر حتى نهاية الولاية في نوفمبر (تشرين الثاني) من عام 2019“.

ومن المتوقع إجراء انتخابات برلمانية في 26 مارس/آذار 2019، ويُتوقع اتخاذ قرار نهائي
اليوم (الأحد)، بعد محادثات بين قادة التحالف.

ويعتبر السبب الرئيسي في حدوث انتخابات مبكرة، هو استقالة وزير الحرب الإسرائيلي
أفيغدور ليبرمان، الذي رفض إذعان نتنياهو للتهدئة مع المقاومة في قطاع غزة.

ثم طالب رئيس حزب “البيت اليهودي”، نفتالي بينيت، بتعيينه وزيرًا للحرب، الأمر الذي
رفضه نتنياهو.

وبعد تغريدة نتنياهو، قال كحلون في مقابلة تلفزيونية، إنه يؤيد إجراء انتخابات مبكرة
بسبب ضعف الائتلاف دون فصيل ليبرمان.

وأفاد كحلون أنه لا يشعر بالقلق جراء اتهامه بتقديم الانتخابات، مضيفًا، أن “هذا التلفيق
لم يعد يؤثر بي، ويجب على الليكود أن يتوقف عن التهديد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

خالد بن سلمان: يصدر توجيهات إلي واشنطن ولندن لبحث التهدئة في المنطقة

خالد بن سلمان: يصدر توجيهات إلي واشنطن ولندن لبحث التهدئة في المنطقة لقد صدرت توجيهات من و…