‫الرئيسية‬ 1 امرأة متوفية كانت السبب: هكذا كُشفت الوحدة الخاصة شرق خانيونس..
1 - 3 - آخر الأخبار - 3 ديسمبر، 2018

امرأة متوفية كانت السبب: هكذا كُشفت الوحدة الخاصة شرق خانيونس..

نقلت صحيفة “الاندبندنت” البريطانية عن عناصر ومسؤولين في حركة حماس داخل قطاع غزة، تفاصيلاً جديدة عن كيف كشف أمر الوحدة العسكرية الإسرائيلية الخاصة في قطاع غزة.

ووفق التفاصيل التي نشرتها الصحيفة، فإن القوة “الإسرائيلية” الخاصة توغلت الى قطاع
غزة على أنها فريق أطباء من إحدى الجمعيات التي تقدم مساعدات طبية للجرحى في
القطاع.

وأوضحت نقلاً عن مصادرها، أنه لكي لا ينكشف امرهم، فعند دخولهم القطاع، استخدم
أفراد الوحدة الاسرائيلية الخاصة أسماء حقيقية لمواطنين من قطاع غزة لا يقطنون في
منطقة خان يونس حيث أرادوا تنفيذ عمليتهم الخاصة.

وأضافت، أن الأسماء التي استعاروها عندما دخلوا القطاع، تعود لمواطنين حقيقيين
يعيشون داخل القطاع، تم استدعاؤهم للتحقيق معهم من قبل قوات الأمن التابعة لحركة
حماس، فيما أكدت الصحيفة أن مستوى تزوير الهويات كان بدرجة عالية ودقيقة جدًا،
بحسب الصحيفة.

وذكرت، أن السيارة التي استقلها عناصر الوحدة “الإسرائيلية” من نوع “فولسفاغن”
كانت عناصر من النساء، وذلك من أجل إبعاد الشكوك عن الوحدة.

وعن حيثيات واللحظات الأولى لضبط المجموعة، نقلت الصحيفة عن مصدر في حماس
قوله، إن الوحدة الإسرائيلية عندما تم توقيفها عند حاجز أمني لحركة حماس داخل غزة
، إدعى عناصر الوحدة إن مهمتهم هي نقل المرضى والمصابين وإعادتهم الى بيوتهم.

ولفتت إلى، أن قوة الأمن التابعة لحركة حماس اشتبهت بهم، ومنعت السيارة من التحرك
الى حين وصول المسؤول الأمني نور بركة الذي قتل في المواجهات فيما بعد، وعندها قرر
بركة إخضاعهم للتحقيق في إحدى النقاط الأمنية لحركة حماس، وعندها اندلعت المواجهات
بين الوحدة الإسرائيلية وعناصر القسام.

وبحسب شهادات محلية من غزة تمتلكها الصحيفة، فإن نور بركة شكك بصحة المعلومات
التي قدمها عناصر الوحدة الخاصة “الإسرائيلية”، لأنه يعرف عائلة إحدى النساء التي قالوا
إنهم جاؤوا لتقديم المساعدة الطبية لها، فاتصل بركة بعائلة السيدة فأبلغوه أنها قد فارقت
الحياة منذ زمن.

وتسللت قوة عسكرية “إسرائيلية” شرقي خانيونس جنوبي قطاع غزة في 11 نوفمبر،
وتصدت لها المقاومة ما أدى لاستشهاد 7 مقاومين.

وبعد أيام، نشرت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، الصور الشخصية لعددٍ
من أفراد القوة “الإسرائيلية” المشاركين بالعملية الأمنية شرق خانيونس، لافتةً إلى أنها
ستكشف قريبًا باقي خيوط العملية الفاشلة.

وأعلنت القسام عبر موقعها الإلكتروني، أنها “تمكنت من الوصول إلى مراحل متقدمة في
كشف خيوط العملية الخاصة والخطيرة التي باشرت قوةٌ صهيونيةٌ خاصة بتنفيذها وتم
اكتشافها مساء الأحد 11/11 شرق خانيونس وتمكن مجاهدوها من إفشالها وقتل وإصابة
عددٍ من أفراد هذه القوة الخائبة”.

وكان رئيس حركة حماس في قطاع غزة، يحيى السنوار، قد أكد أن العملية مصورة، وقد
اغتنمت كتائب القسام سلاح أحد أفراد الوحدة الإسرائيلية.

بينما أعلن الاحتلال مقتل ضابط من القوة، وكشفت وسائل إعلامية إسرائيلية تفاصيل
عن العملية مبينة أن طائرة إسرائيلية هبطت لإنقاذ الوحدة، بينما أطلقت طائرات الاحتلال
عشرات الصواريخ في منطقة الحدث لإخلاء الخلية الإسرائيلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

خالد بن سلمان: يصدر توجيهات إلي واشنطن ولندن لبحث التهدئة في المنطقة

خالد بن سلمان: يصدر توجيهات إلي واشنطن ولندن لبحث التهدئة في المنطقة لقد صدرت توجيهات من و…